أعلان الهيدر

الرئيسية أسباب عدم التوازن بين الدخل و الإنفاق

أسباب عدم التوازن بين الدخل و الإنفاق


أسباب عدم التوازن بين الدخل و الإنفاق
أسباب عدم التوازن بين الدخل و الإنفاق
أصبح المجتمع يعرف ظاهرة متفاقمة تتمثل في عدم التوازن بين الدخل و الإنفاق . فصرنا نلاحظ تشكيات من قبل المواطن صعوبة ظروف العيش التي يعتبر من أبرز أسبابها عدم التوازن بين المد خول و المنفق . و رغم المحاولات التي تعتبر واهنة لسد هذا الفراغ الآخذ في الاتساع . حيث نلاحظ زيادة نسبية للمد خول من قبل الدولة لكنها لم تتمكن إلى الآن من الحد من الارتفاع الذي لا يعرف التوقف للإنفاق . و بالتالي سيبقى هذا المشكل مطروحا باحثا عن حل جذري يرضي رغبات المجتمع من هذه الناحية .
"اصرف ما في الجيب يأتيك ما في الغيب" شعار الكثيرين بمجرد الحصول على الراتب، أما البعض الآخر فيرى أن ارتفاع تكاليف المعيشة هي ما ينهي الراتب بعد أيام من نزوله في الحساب المصرفي. فكيف يمكن خلق توازن بين الدخل والإنفاق؟
وقال الخبير الاقتصادي عامر عاشور في لقاء أجراه معه برنامج "اليوم"، "على الموظف أن يضع خطة لعملية الصرف والإنفاق حتى لا ينتهي راتبه قبل نهاية الشهر"، مشيرا إلى أن من الضروري ادخار 12 في المئة من الراتب شهريا.
وأوضح أن كثيرا من الأشخاص ينفقون 70 في المئة من راتبهم في العشرة أيام الأولى من الشهر، ويعتمدون على 30 في المئة المتبقية حتى آخر الشهر. وقال إن هناك حاجة لقلب تلك المعادلة، واعتماد تقشف في بداية الشهر.
تسديد الديون
لا تبذر أموالك على مشتريات جديدة إن كنت مديوناً هنا وهناك، وخاصة الديون الخاصة ببطاقات الائتمان، أو القروض الدراسية.
تقول شانون لي سيمّونز، مخططة مالية بشركة "سيمّونز فاينانشيال بلانينغ" بمدينة تورنتو الكندية: "تسديد الديون هي عادة أول الأمور التي أخصص لها الموارد الجديدة. فالديون ثقيلة ومكلفة."

ربما تريد أن تنتهج أسلوب "كرة الثلج"، حيث تسدد أولاً الديون الصغيرة، ثم تنتقل إلى تسديد القرض الصغير الذي يليه، وهكذا. وبهذه الطريقة، فإنك ستولد زخماً – على الصعيد المالي والنفسي- لأنك ستقضي على القروض واحداً تلو الآخر.
دعم صندوق الطوارئ الخاص بك
هل اتخذت الاحتياطات الكافية تحسبا لتوقفك عن العمل، أنت أو زوجتك، في اليوم التالي مثلاً؟ أو إذا ما أصابتك مصيبة كبرى، مثل مرض أو كارثة ما؟
ينبغي عليك أن تحتفظ بسيولة نقدية تكفيك للإنفاق والعيش مدة ثلاثة إلى ستة أشهر. استخدم أموالك الجديدة لدعم اعتماد صندوق الطوارئ الخاص بك، بحيث تؤمّن لنفسك ما فيه الكفاية.
التوفير للتقاعد
اعتماداً على مكان عيشك، فقد تكون معرضاً لتبعات يُرثى لها في أواخر عمرك – فربما تصبح بلا راتب. فإن لم تكن توفر أكبر قدر كافٍ في حسابك التقاعدي، فإن عليك أن تزيد من مساهمتك في هذا المضمار تحسبا لذلك.
"حتى وإن لم تكن متأخرا في تحقيق هذا الأمر، فإنه من الصعب، إن لم يكن مستحيلاً، أن توفر بالشكل الذي يكفيك للتقاعد،" بحسب قول برايان فريدريك، وهو مخطط مالي في شركة "ستلووتر فاينانشيال بلانرز" بمدينة أريزونا في الولايات المتحدة الأمريكية.
احتفظ بقدر أكبر من المال
من المؤكد أن لديك أهدافا أخرى في حياتك –الدراسة الجامعية لأولادك؟ بيت أكبر، أو بيت للراحة والاستجمام؟ حان الوقت لكي تكثف من مساعيك حتى توفر المال لتحقيق هذه الأهداف.
وبحسب أيفانس: "ما لم يساهم منصبك الجديد في زيادة تكاليف المعيشة بالنسبة لك، ينبغي عليك أن تخصص ما لا يقل عن 60 في المئة إلى 70 في المئة من الزيادة في راتبك للتوفير لكي تصل إلى أهدافك."
ما الذي تفعله لاحقا
خذ ضريبة الدخل بعين الاعتبار. في بعض الدول، يتم ضبط معدلات ضريبة الدخل تلقائياً وفقا للزيادة في الدخل، لكن ينبغي عليك أن تنتبه للإعفاءات الضريبية التي قد تفقدها إذا ما اعتمدت على مستوى الدخل.
فعلى سبيل المثال، في الولايات المتحدة الأمريكية، كما يقول فريدريك: "قد تخسر اعتمادات ما مثل "الدخل المكتسب" أو "الائتمان الضريبي للأطفال".
تجديد السيرة الذاتية
هذا أمر ضروري، فقد حصلت للتو على وظيفة جديدة رائعة، أو ترقية ممتازة، ولكنك لن تخمن متى ستدق أبوابك فرصة رائعة تالية. لذا، تأكد من وضع إنجازك الجديد في سيرتك الذاتية.
يقول فريدريك: "أفضل وقت لتجديد سيرتك الذاتية ليس أثناء البحث عن عمل، لكنه وقت تحقيق الإنجازات حقاً. بهذا الشكل، ستكون متأهباً متى ما توفرت أمامك أي فرص جديدة."

Aucun commentaire:

Publier un commentaire

Fourni par Blogger.