أعلان الهيدر

الرئيسية العلاقة بين الأجداد والأحفاد

العلاقة بين الأجداد والأحفاد


العلاقة بين الأجداد والأحفاد
العلاقة بين الأجداد والأحفاد
"ما أغلى من الولد غير ولد الولد" عبارة تقليدية موروثة تبرر العلاقة الوطيدة بين الأجداد والأحفاد والتي غالباً ما تكون أقوى وأمتن من علاقة الأبناء بآبائهم.
ولكن لا يمكننا أن نجزم بمدى صحة ذلك إذ لا تخلو بعض العلاقات من التشنجات والصدامات بين الجد والحفيد خصوصاً في ما يُعرف بصراع الأجيال واختلاف الأفكار والطباع، في حين أنَّ آخرين لا يدركون معنى وجود جد أو جدة في حياتهم إذ من الممكن أن يكونوا قد فقدوا أجدادهم أو أحدهما وتعذَّر عليهم بالتالي الشعور بفرادة هذا الرابط. ويحتل الأحفاد مكانة مميزة لدى أجدادهم، لما لهؤلاء من قدرة على التحمل والصبر، نتيجة خبرتهم الحياتية، ما يجعلهم بالتالي يملكون القدرة على تمضية ساعات أكثر إلى جانب أحفادهم، يرفهونهم ويهتمون بهم. في حين أنَّ الآباء غافلون عن ذلك لأنهم يعانون من ضغوطات أكثر في حياتهما اليومية لناحية العمل والأعباء الاقتصادية والهموم المعيشية وسرعة الحياة التي لا تعطي الأهل الوقت الكافي للتمتع بتربية الأولاد، ما يؤثر سلباً في قدرتهما على التحمُّل والتعبير لأولادهما عن حبهما.

Aucun commentaire:

Publier un commentaire

Fourni par Blogger.