أعلان الهيدر

أسباب العنف


أسباب العنف
أسباب العنف
1- العنف الأسري: فقد يكون هناك عنف داخل الأسرة من ضرب وشتم وتحقير سواء اكان له او لغيره من اسرته مما يؤثر سلبا على هذ الشخص الذي يتولد عنده مثل هذا لعنف الذي قد يبحث عن مكان خارج البيت لينفس فيه عما ما يجول بخاطره وفكره .فيجب على الوالدين اجتناب افعال المشاكل امام اطفالهم
2- الشعور بالنقص لقلة الأمكانيات المادية والإجتماعية مما تؤثر فيه سلبا فيبدأ بالمقارنة بنفسه واالآخرين باحثا عن طريق للفت الأنظار وحب الظهور جب على الوالدين في هذه الحالة تعليم طفلهم مبادئ الرضا والقناعة وعد مقارنة نفسهم بالاخرين .
3- وللثقافة التي ينشرها الإعلام: دور صارخ في في رأي الشخصي سبب لهذا العنف ، فإعلامنا لا يبث برامج توعية ولا يبث برامج تنمي لدى الفرد روح المبادرة والإيثار والحث على العمل التطوعي ولا يخصص برامج تنمي روح التفكير والإبداع لدى جيل الشباب الذي هو يمثل شريحة كبيرة وواسعة من المجتمع، ناهيك عن الأفلام ، والمسلسلات البرامج التي لا تعطي القيم وتحث على غرس الفضيلة والنزاهة ،واما عن الأغاني التي تمجد القبيلة وتحث على العصبية وتؤثر الأقليمية ، فلي ملاحظة على اغانينا الوطنية راجيا من مؤليفها التغني بحب الوطن وامجاد الوطن وعشق الوطن واهله دون تحديد لشمالي اوجنوبي وسلطي واكركي او اربدي رمثاوي او معاني وليعذرني ابناء الوطن جميعهم ، فأنا لا ادعو إلى الفرقة والتفرقة في ما اقول فكلنا ابناء وطن واحد ، لا تفرقنا جغرافية الوطن على صغر مساحتة ، والذي في نظري هو أكبر و كبير وممتد بإتساع وافق وسعة عقول ابنائه جميعا على اختلاف مشاربهم .
4- انتشار البطالة بين الشباب: فما نلاحظه من مواكب الخريجين الذين لا يجدون عملا او وظيفة قد يكون لها التأثير في هذا العنف.
5- ضعف الفهم للدين وهذا من ضمن الأسباب فقد يكون هناك ضلال في فهم الشاب كما في بعض الجماعات المتطرفة والتي تتخذ من العنف وسيلة للتعبير عن أفكارها وآرائها.
6- ضعف قنوات الحوار بين الشباب والجهات المعنية بحل مشكلاتهم
ومع ضعف القدرة على الإقناع الثقافي والديني لدى بعض المتخصصين في الندوات القليلة أو من خلال وسائل الإعلام، فالكل غالبا يتعامل مع هذه المشكلات بسطحية شديدة دون معالجة حقيقية لتلك المشكلات، أو إيجاد حلول واقعية وسليمة ومشاهدة لا مجرد وعود بل ربما لا توجد هذه الوعود أصلا
7- فقدان العقل : قد يكون الأندفاع والتسرع سببا في هذا العنف لحظة طيش وتهور وعدم ضبط الأعصاب ونحن نعرف ان الغضب سبب للكثير من المشاكل . واالرسول يوصينا بعدم الغضب ((لا تغضب)) وان كنا في زمن فيه الكثير ما يدعو لذلك.
8- الحسد والحرمان : ان الفروق الفردية بين طبقات المجتمع قد تولد شعورا واحساسا بالحرمان وطبعا الرزق من الله ، ولكن تفكير الشباب وعنفوانه قد يمنع عنه الروية والتبصر لهذا الأمر مما يسبب له الشعور بالخنق والغضب على من هم أفضل منه وضعا فقد تفعه لطريقة ليعبر عنها وان كانت لا توصله لنتيجة حتمية وسريعة .
9- النفاق : افة كبيرة تجعل الكثير من المطبلين والمسحجين لأيجاد مبررات لفريق اوطرف على الآخر عند حدوث مشكلة ما او إفتعال حادثة ، محاولا تبرير عمل جماعته لصالحه وعدم مراعاة ما يريدوه الآخرون ولو كانوا على صواب .
10- العصبية : وهي في نظري من أكبر الأسباب التي اودت بشبابنا إلى هذا الذي نرى ونشاهد ، وان كانت مدفوعة بنظري ممن هم أكبر منه سنا من رموز لهم يعتبرونه الرمز والقدوة ، وانا لا ادعو بأن يتخلى المرء عن عشيرته وقبيلته فالأحترام مطلوب وواجب ، ولكن بعيدا عن النزق والحمية والجاهلية .
11- اسباب ودوافع سياسية: لأن السياسة لا مبدا لها فقد تؤثر على الغير لمصلحة فرد او جماعة اوحزب او مؤسسة وعلى حساب طرف آخر لتبين للغير انها ترى المصلحة في ما يراه صاحب القرار لا ما يراه غيرها من الآخرين.

Aucun commentaire:

Publier un commentaire

Fourni par Blogger.