أعلان الهيدر

أنواع الأسرة


أنواع الأسرة
أنواع الأسرة
الأسرة هي النواة الأولى واللبنة الأولى في بناء المجتمع الإسلامي وبناء الحياة الإسلامية  من الحقائق التي لا خلاف عليها بين علماء الاجتماع والتربية والفكر الإسلامي أن الأسرة عماد المجتمع، وقاعدة الحياة الإنسانية.
الأسرة النواة: هي التي تضم الزوجين والأبناء في حالة الإنجاب
الأسرة الممتدة الصغرى: وتضع غالبا فردا أو فردين من الجيل الأقدم وأسرتين على الأقل من الجيل الموالي. الأسرة الممتدة الدنيا: وتضع أسرتين نواتين بينهما قرابة أخوية أو بالمصاهرة. قد جاء في كتاب الله-عز وجل- ذِكْرُ الأزواج والبنين والحفدة، بمعنى الأسرة، قال تعالى: (والله جَعَلَ لَكُم من أَنفُسِكُم أَزوَاجاً وَجَعَلَ لَكُم مِن أَزَوَاجِكُم بَنِين َ وَحَفَدَة وَرَزَقَكُم مِن الطَّيِّبَاتِ أَفَبِالبَاطِلِ يُؤْمِنُونَ وَبِنِعْمَتِ اللَّهِ هُم يَكْفُرُون) لقد جعل الفقهاء لفظ الأسرة يتسع إلى كل من الزوج والزوجة والأولاد.
 كما حدد علماء الاجتماع الأسرة، بأنها جماعة تُحددها علاقة جنسية مُحكمة وعلى درجة من تحمل المسؤولية تُمَكِنُ هذه الأسرة من إنجاب الأطفال وتربيتهم.
الأسرة في المفهوم الإسلامي ليست تلك العلاقة المحدودة بالزوجين والأبناء (الأسرة النووية)، بل تمتد بامتداد العلاقات الناشئة عن رباط المصاهرة والنسب والرَّضاع، والذي يترتب عليه مزيد من الحقوق والواجبات الشرعية، مادية كانت كالميراث، أم معنوية كالبر والصلة والصدقات (الأسرة الممتدة)

Aucun commentaire:

Publier un commentaire

Fourni par Blogger.