أعلان الهيدر

الرئيسية المشهور الدغباجي " محمد بن صالح الزغباني"

المشهور الدغباجي " محمد بن صالح الزغباني"


المشهور الدغباجي  محمد بن صالح الزغباني"

محمد بن صالح الزغباني

هو محمد بن صالح الزغباني الخريجي من بني زيد ، والمشهور بالدغباجي
وهو مناضل تونسي، آمن بالنضال ضد الاستعمار الفرنسي في تونس والاستعمار الايطالي في ليبيا.
ولد محمد الدغباجي سنة 1885 بمدينة الحامة من ولاية قابس ثم أُجبر على التجنيد لدى المستعمر الفرنسي لكنه هرب من المعسكر المتمركز آنذاك بجهة ذهيبة بتطاوين، و انضم إلى صفوف المقاومة مع خمسة من رفاقه.
واثر ذلك تزعّم العديد من التنظيمات الجهادية التي آمنت بالمقاومة المسلحة ضد المستعمر.
شارك في بداية نشاطه في مهاجمة الحصون الفرنسية بالحدود وتأكدت بطولاته خلال سنة 1910 عندما كوّن جماعة فدائية نشطت بين تونس وليبيا.
قام الدغباجي بإشعال معارك عديدة في الجنوب التونسي أهمها معركة “خنقة عيشة”، و”المحفورة”، وواقعة “المغذية” من ولاية صفاقس، والتي واجه فيها المستعمر صحبة البعض من رفاقه الذين لم يتجاوز عددهم ال300 قوات المستعمر تعد حوالي 300 نفرا، ونجا عدة مرات من الموت اثر إصابات تعرض لها أثناء المعارك.
تمت محاكمة الدغباجي غيابيا يوم 27 أفريل 1921 وحكم عليه بالإعدام، إلى أن تم إلقاء القبض عليه من قبل المستعمر الإيطالي الذي سلمه إلى السلطات الفرنسية وتم تنفيذ حكم الإعدام عليه في غرّة مارس 1924 ونفذ عليه حكم الإعدام بساحة السوق ببلدة الحامة.
وهكذا بقيت قصة الدغباجي ومعها أغنية "الخمسة الي لحقوا بالجرة" من أشهر ما دوّنه تاريخ تونس في مواجهة الاستعمار خلال فترة.
 
..وتقول الاغنية :
الخممسة الي لحقوا بالجرة ملك الموت يراجي
لحقوا مولى العركة المرة المشهور الدغباجي

فزعوا خمسة بربايعهم تايجيبوا الفلاَّقَة
مخزن مطماطة ينجِّيهم لثرنهم بنداقة
الكيلاني يتحلَّف فيهم بحلالة و طلاقه

ضربوا الخمسة وحبوا إيديهم زفُّوا زفْ تلاقى
كذب الوسعة يقصر بيهم زي هدير الناقة
تاو ان يتلاقوا يقضيهم بوسربة شلهاقة
زي الذيب يمزِّل فيهم ويلالي ويهاجي
كان التل يخبَّر بيهم وجواب البسطاجي

فزعوا خمسة فوق حصُنَّة من مخزن مطماطة
وقالوا هاهي الجرة منا جَوا في اوّل شوَّاطة
الدَّغباجي قاعد يستنّى طاح لهم وتواطى
فيده ستوتي يلدغ سِمَّه دار فيهم شاماطة
صُبْعَه والقرَّاص يلمَّه يعجل ما يتناطى
واللي ينُوشَه يا ويل أمَّه فاح قتار اشياطه
يجي مرمي مصبوغ بدمَّه سمْ منحَّس لاطه
مسَرْجِي بيت النار بضمَّه وشُغْل الحربي ساجي
ومولاها كبير آصل وهمة وعنده الكيف مقاجي

نهار الخمسة لحقوا خمسة و للهم حامي ربِّي
صباح إلْ ما زرقتشي شمسه اللي يقتُل ما يدِّي
يا لاحق مكناتك همشة ظنِّي فيك مغدِّي
اللي يصبح منكُمْ ما يمْسَى الدغباجي متنبي
سرجاها بستوتي نَمْشَه لقداهم متفاجي
معاها يتكلم بالرَّمْشَة ويحكم بالكِفاجي

جو خمسة يقصُّوا في الجرة وملك الموت معاهم
راميهم شيطان بشرَّه على تبزيع دماهم
قِرْحوا يحسابوها غِرَّه يتبشروا بملقاهم
وقت ان شبح العين تعرَّى تكـُّوا الخيل قداهم
والدغباجي فيده حُرَّة يسربيلهم في عشاهم
سرجاها وخرجت عل برَّة في المِلهاد اخذاهم
دوَّفْهم كيسان المُرة موش من القهواجي
الخمسة درجحهُمْ في مرة لا من روَّح ناجي
جو خمسة يقصوا في الجرة وملك الموت يراجي
و لحقوا مولى العركة المرة المشهور الدغباجي


Aucun commentaire:

Publier un commentaire

Fourni par Blogger.