أعلان الهيدر

الرئيسية مدير برج الجوزاء

مدير برج الجوزاء

 مدير برج الجوزاء
المدير الجوزاء
لو قـدر للعامل أو الموظف الذي يعمل في خدمة رجل برج الجوزاء أن يقرأ أفكار رئيسه و يتكهن بتصرفاته المتوقعة لأصبحت حياته نعيما حقيقيا . و بما أن الأمر مستحيل , فلا يسعنا سوى أن نقول : كان الله في عون أفراد المؤسسة التي يديرها رب عمل من هذا النوع الفريد . يكفي للدلالة على صعوبة التعامل مع هذا الرجل أنه شخصيا يجهل حقيقة شعوره و مزاجه و توقعاته في اللحظة القادمة فكيف بالآخرين ؟ إنه مثال الرجل الذي يغمض عينيه عن الخطأ الفادح يوما و في اليوم التالي يقيم المكتب و يقعده بسبب هفوة بسيطة .

هذه الظاهرة لا تمنع أن يكون مولود برج الجوزاء في ميدان الرئاسة شخصية رائعة بكل معنى الكلمة و ذلك نتيجة العديد من الصفات التي يتمتع بها و يفتقر إليها غيره من الناس . و مع ذلك فيه نواح تحول دون استمراره في هذا الدور , منها ميله إلى الحركة و التنقل و كرهه للأماكن المغلقة التي تفرض عليه جمودا يشعره بالتعاسة الحقيقية . لهذا السبب نجده يفضل على أدوار الرئاسة المركز الأقل كمركز ملحق أو مستشار أو نائب رئيس .
 
إن رب العمل المنتمي إلى برج الجوزاء عموما إنسان ماهر في تداول الآراء و الأفكار و الغيبيات , سريع البحث و التنفيذ , يهمل التفاصيل الهامشية و غير الضرورية و يتقيد بصلب الموضوع . يأبى التمسك بالتقاليد و العادات المألوفة و لا يتردد في فرض أسلوبه الخاص لا على سير العمل فحسب بل حتى على ترتيب أثاث المكتب . و الطريف أنه على الرغم من طبيعته الانفرادية المميزة هذه يرفض انفرادية الآخرين ولا ينظر إليهم إلا من خلال المخطط العام الذي يستوحيه من نفسه و أفكاره . آراؤه قابلة للتغيير , ومواقفه يتخللها مد و جزر . لكن تفكيره يظل أبدا صافيا واضح المعالم الأمر الذي يتيح له اكتشاف مواطن الضعف و الخطأ في أقصر وقت ممكن .

رجل برج الجوزاء أيضا عقلاني أكثر منه عاطفي على الأقل في المظهر . و الواقع أن قلبه ينطوي على طاقات حب عظيمة تجذب نحوه الكثيرين فيقعون ضحية سحره الذي لا يقاوم . على الرغم من إحاطة نفسه بالآخرين و سعيه الدائم للتلاحم معهم و الاحتكاك بهم يعيش هذا الإنسان داخل صومعة بعيدة يخيم عليها التعالي و البرود .

يتمتع رجل برج الجوزاء أيضا بروح الفكاهة و السخرية و سرعة الخاطر , و يتحسس بالأشياء المفرحة أكثر منه بالأشياء القاتمة القابضة للنفس . إنه ماهر بالغزل , يوقع في حبائله معظم السكرتاريات و الموظفات اللواتي يعملن معه دون أدنى جهد أو استمرار على الأقل من طرفه .

إذا أردنا تلخيص هذه الشخصية قلنا إنه ذكي محاور لبق متيقظ الدماغ قليل الارتباك سريع التنفيذ كثير التنقل . قلبه إجمالا خال من الحسد أو الكراهية و ذلك لقلة صبره و عدم اهتمامه الكلي بأي كان. 

 

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire

Remarque : Seul un membre de ce blog est autorisé à enregistrer un commentaire.

Fourni par Blogger.