أعلان الهيدر

حجج حول محور المرأة


حجج حول محور المرأة
حجج حول محور المرأة
حقوق المرأة يدل على ما يمنح للمرأة والفتيات من مختلف الأعمار من حقوق وحريات في العالم الحديث، والتي من الممكن أن يتم تجاهلها من قبل بعض التشريعات والقوانين في بعض الدول.
اختلفت نظرة الشعوب إلى المرأة عبر التاريخ, ففي المجتمعات البدائية الأولى كانت غالبيتها "أمومية"، وللمرأة السلطة العليا. ومع تقدم المجتمعات وخصوصا الأولى ظهرت في حوض الرافدين، مثلشريعة اورنامو التي شرعت ضد الاغتصاب وحق الزوجة بالوراثة من زوجها. شريعة اشنونا أضافت إلى حقوق المرأة حق الحماية ضد الزوجة الثانية. وشريعة بيت عشتار حافظت على حقوق المرأة المريضة والعاجزة وحقوق البنات غير المتزوجات. وفي الألفية الثانية قبل الميلاد عرفت فقوانين حمورابي التي احتوت على 22 نصا من أصل 282 تتعلق بالمرأة.
حجج حول محور المرأة:
-إذا تلبد قلب الرجل بالهموم انزاحت سحب الضباب بظهور المرأة /-إذا أحبت المرأة ضحت بنفسها من أجل قلبها , وإذا كرهت ضحت بغيرها / -اذا كانت المرأة الجميلة جوهرة , فالمرأة الفاضلة كنز
-إذا كانت المرأة عيبا طبيعيا فهي و لا شك أجمل عيوب الطبيعة /-المرأة تكتم الحب أربعين سنة , و لا تكتم البغض ساعة واحدة
-أكبر لص تحت قبة السماء هو الجمال الكامن في عيني المرأة/ -إن كل فلسفة الرجال لا تعادل واحدة من عواطف المرأة
-أن يقاوم الرجل قلب المرأة كأنما يكتب عليه شرب البحر/ -دموع المرأة طوفان يغرق فيه أمهر السباحين
-تعرف المرأة الطيبة مما تفعل , و الرجل الطيب مما لا يفعل/ -المرأة مخلوق عظيم إذا عرفت قدر نفسها/ -المرأة كالبحر مطيعة لمن يقوى عليها , جبارة على من يخشاها
-وحقيقةً بيت بلا امرأة ........ كجسد بلاروح قال الله سبحانه وتعالى:" وَ اُلْمُؤْمِنُونَ وَاُلْمُؤْمِنَاتِ بَعْضُهُم أَولِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِاُلْمَعْرُوفِ وَيَنْهَونَ عَنِ اُلْمُنْكَرِ".
قال الله سبحانه وتعالى:"يَاأَيُّهَا اُلْنَّاسُاِتَّقُوارَبَّكُمْ اُلَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَ خَلَقَ مِنْهَازَوجَهَا وَ بَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًاوَ نِسَاءً وَ اِتَّقُوا اللهاُلَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَ اُلأَرْحَامَ إِنَّ الله كَانَ عَلَيكُمْرَقِيبَا"النساء الآية 1
و قال أيضا:" طلب العلم فريضة على كلّ مسلمومسلمة" / قال الرّسول صلى الله عليه وسلّم:"النّساء شقائقالرّجال"
وقال أيضا"ولتخرج العواتق وذوات الخدور وليشهدن الخير ودعوةالمسلمين".
إنّ عمل المرأة في الإسلام قد بيّنه الله سبحانه وتعالى فيالقرآن في قصّة شعيب و موسى:" وَلَمَّا وَرَدَ مَاءَ مَدْيَنَ وَجَدَ عَلَيهِأُمَّةٌ مِنَ اُلْنَّاسِ يَسْقُونَ وَ وَجَدَ مِنْ دُونِهِمْ إِمْرَأَتَينِتَذُوذَانِ"القصص 23
يقول الغزالي : أهلالحديث يجعلون دية المرأة على النصف من دية الرجل ، وهذه سوأة فكرية وخلقية ، رفضهاالفقهاء المحققونلقد رأى ابن رشد مالدى المرأة من قوة تمكنها لو استخدمت بطريقة صحيحة، أنْ تُغيِّر الكثير، ليس فقط فيالنظرة حولها كامرأة، وإنما أيضاً في دورها الفاعل في البناءالاجتماعي
قال الأستاذ الإمام العلامة الشّيخ محمّد الطّاهر بن عاشور فيكتابه"أصول النّظام الإجتماعي في الإسلام:" وحسبك أنّ المبايعة على الإسلامِ واِلتزام أحكامه أوّل ما جاءت خاطبت النّساء."
قال ميخائيل نعيمة في كتابه النّور و الدّيجور:" فغاية المرأةمن وجودها هي غاية الرّجل عينا بعين ".
وقال أيضا في هوامش معلّقا على إنجاز فالنتيناتيريشكوفا:"...ولكنّ فالنتينا تيريشكوفا أقدمت على مغامرتها المذهلة...لتبرهنلهم...أنّ حوّاء لا تقلّ في شأن عن آدم من حيث قدرتها على تحمّل الأعباء الجسام فيسبيل دفع الإنسانيّة إلى الأمام".
يقول الطّاهر الحداد في كتابه "إمرأتنا في الشّريعةوالمجتمع"معرّفا الإسلام:"دين الواقع بتطوّره يتطوّر..."
وقال أيضا:"وهي نصف الإنسان وشطر الأمّة نوعا وعددا وقوّة فيالإنتاج..."
أخذ الرّسول برأي زوجته أمّ سلمة في أمر من أشقّ الأموروأشقّها بعد صلح الحديبيّة عندما أمر المؤمنين بأن يذبحوا الهدي ويحلّوا إحرامهمفلم يفعلوا فكادوا أن يهلكوا لولا رأيها الّذي يدلّ على رجاحةعقلها.
كانت السيدة خديجة رضيّ الله عنها تعمل بالتّجارة و كان الرسولصلّى الله عليه وسلّم قبل زواجه منها يعمل في تجارتها
وقد كانت عائشة وأمّ سليم تفرغان القرب في أفواه الجيش يوم أحد ...كما جاء في كتب السّنة.
"بدأت الملكة أروى نشاطها السّياسيّ في عهد زوجها الملكالمكرّم، ولمّا توفّيّ سنة 477هـ ، حملت الملكة أروى عبء هذه المسؤوليّة الجسيمة ،وأصبحت بتفويض من الخليفة الفاطميّ تتصرّف في أمور الدّولة ...فكانت أبعد نظرا منالملوك الرّجال" عن عارف تامر : أروى بنت اليمن سلسلة إقرأ عدد330
قالت نفيسة بطلة رواية ريح الجنوب للأديب الجزائري عبد الحميدبن هدوقة:وقالت في نفسها:"كلّ شيء هنا معوجّ حتّى الأفق..." ثمّ استطردت قائلة:"معأقصى محنة في الحياة تبقى للمرأة حرّيّة الإختيار..." "الأُفق هنا محدّب، لكن ليستكلّ الآفاق محدّبة ... يتعيّن عليّ أن أختار أفقي ، أن أختار مهما كلّفني الإختيار،هل غضبي هذا الصّامت يفيد أمام غطرسة هؤلاء ؟(تعني أهلها) لا ، لايفيد."
" وكم قال فولتير إنّ فكرها سريع العطب ... غريب أن يقولفولتير هذا القول،هو الّذي استعان بامرأة على فهم كتابات نيوتن وهي صديقته مدام ديشاتليه ..."مي زيادة: المرأة الجديدة
" يجب أن تعيش في جوّ الحرّيّة الفسيح ليستيقظ ضميرها الّذيأخمده السجن و الإعتقال ..."مصطفى لطفي المنفلوطي :احترام المرأة"النظرات"
قال حافظ إبراهيم:
الأمُّ أستاذُ الآساتذةِالأولَى********************************شغلت مآثرهم مدى الآفاق
تشير المعلومات التىجمعها المكتب الإحصائى للأمم المتحدة أن امرأة واحدة من بين كل أربع نساء فىالبلدان الصناعية قد تعرضت للضرب من قبل شريك حياتها.
وفى مصر أظهرت دراسة حديثة أن العنف ضد المرأة سلوكمنتشر فى البيئات الحضرية والريفية على السواء ، وفى المستويات التعليميةوالاقتصادية المختلفة ، وأن 35% من عينة الزوجات الاّتى أُجريت عليهن الدراسة قدُضربن من أزواجهن ، وأن الزوج هو أكثر الأشخاص فى ممارسة العنف ضد المرأة ، يليهالأب 42.6% ثم الأخ (رمزى سلطان 1999) .
غادة السمّان :"تمردت على مجتمعي العربي ولكنني لم أقطع نفسي يوماعن اسرتي الكبيرة ولم أغادر عباءة قبيلتي ولم اجز جذوري في بيت جدي خلف الجامعالاموي في دمشق. لقد تمردت على ديكتاتورية الحب التي تطالبنا أحيانا بأن نفقد روحناونكون مجرد تكرار باهت لمن سبقنا، لكنني بقيت ابنة البيت العربي بكل سموهوسقطاته." /قال الرّسول صلى الله عليه وسلّم:"لم أترك بعدي فتنة أشدّ علىالرّجال من النّساء" /قال الرّسول صلى الله عليه وسلّم:" ما رأيت من ناقصات عقل ودينأغلب لذي لبّ منكنّ "./ قال علي ّ بن أبي طالب كرّم الله وجهه: " إنّ المرأة شرّ مطلقوأشرّ ما فيها ضرورة وجودها "
وما أعظم سؤال تلك المرأة للرسول صلى الله عليه وسلم حينما قاللها بأن كل ما يقوم به الرجل من حضور الجمع والجماعات، والجهاد في سبيل الله وعيادةالمرضى، وتشييع الجنائز وغير ذلك تحصل المرأة على أجر يماثل أجر الرجل بحسنتبعلها.(إن حسن تبعّل إحداكن يعدل ذلك كلّه)
- يقول الفيلسوف الإنجليزي الكبير برتراند رسل ( إن الأسرة انحلت باستخدام المرأةفي الأعمال العامة ، وأظهر الاختبار أن المرأة تتمرد على تقاليد الأخلاق المألوفة ) .
- ويقول العالم الاقتصادي ( جون سيمون ) : ( النساء قد صرن الآن نسَّاجات وطبَّاعات ، وقد استخدمتهن الحكومة في معاملها ، وبهذافقد اكتسبن بضعة دريهمات ، ولكنهن في مقابل ذلك قد قوَّضن دعائم أسرهن تقويضاً ،نعم إن الرجل صار يستفيد من كسب امرأته ، ولكن إزاء ذلك قلَّ كسبه لمزاحمتها له فيعمله ) .
- وتقولالكاتبة ( آني رورد ) : ( لأن تشتغل بناتنا في البيوت خوادم أو كالخوادم خير وأخف بلاءً مناشتغالهن في المعامل حيث ، تصبح البنت ملوثة بأدران تذهب برونق حياتها إلى الأبد ،ألا ليت بلادنا كبلاد المسلمين فيها الحشمة ، والعفاف والطهارة ، الخادمة والرقيقيتنعمان بأرغد عيش ويعاملان كما يعامل أولاد البيت ، ولا تمس الأعراض بسوء.
نعم إنه العار على بلادالإنجليز أن تجعل بناتها مثلاً للرذائل بكثرة مخالطة الرجال ، ونوافق كل عمل تقومبه بفطرتها الطبيعية كالقيام بأعمال البيت وترك أعمال الرجال ، سلامةً لشرفها ) .
- ويقول ( سامويلسمايلس ) : ( إنالنظام الذي يقضي بتشغيل المرأة في المعامل مهما تنشأ عنه من الثروة للبلاد ، فإننتيجته هادمة لبناء الحياة المنزلية ، لأنه يهاجم هيكل المنزل ، ويقوّض أركانالأسرة ، ويمزق الروابط الاجتماعية ) .

Aucun commentaire:

Publier un commentaire

Fourni par Blogger.