أعلان الهيدر

الرئيسية التنفس : الدورة الدموية و التبادل الغازي

التنفس : الدورة الدموية و التبادل الغازي


التنفس : الدورة الدموية و التبادل الغازي
التنفس : الدورة الدموية و التبادل الغازي
hhhhhhhhhhhhhhhh
يتم التنفس في الجسم عبر عمليتين: التنفس الخارجي، والتنفس الداخلي (التنفس الخلوي(
التنفس الخارجي : تقوم الرئتان بامتصاص الأوكسجين من الهواء الخارجي (شهيق)، وإطلاق ثاني أكسيد الكربون إلى الخارج (زفير(
التنفس الداخلي : فتقوم خلايا الجسم بالاستفادة من الأوكسجين - الذي حصلت عليه من الدم - في أكسدة الغذاء داخل الخلايا، وإطلاق الطاقة نتيجة عملية تغير حيوكيميائي معقدة.
والتنفس الداخلي هو الأساس في تأمين الطاقة للجسم وتحويل الغذاء إلى مادة حية أو بروتوبلازم.
تختلف سرعة التنفس اختلافا واضحا حسب السن وهي أكبر بكثير في صغار السن في البالغين وتتراوح عادة في الأطفال المولودين حديثا ما بين 30 إلى 40 تنفسا في الدقيقة وتصبح 16 تنفسا في الدقيقة عند سن البلوغ فقط عند الذكور أما عند الإناث فهي حوالي 18 تنفس في الدقيقة.
يبلغ حجم الهواء الذي يتنفسه الشخص البالغ وهو في حالة الراحة 350 إلى 500 ملليترا عادة ومع ذلك فإن حوالي 150 مللترا تشغل المسالك التنفسية فقط ولا تصل إلى الرئتين.
الدورة الدموية
تنقسم الدورة الدموية إلى قسمين هما:
الدورة الدموية الكبرى (الجهازية) وفيها يمر الدم من القلب إلى جميع أعضاء الجسم ماعدا الرئتين ثم يعود للقلب
الدورة الدموية الصغرى ( الرئوية) وفيها يمر الدم من القلب إلى الرئتين فقط ثم يعود منها إلى القلب
كيف تحدث الدورة الدموية ؟
تحمل الأوردة الدم من الجسم إلى القلب ( الأذين الأيمن) ومنه ينتقل الدم إلى البطين الأيمن الذي يضخ الدم عبر الشرايين إلى الرئتين ويكون الدم غير مؤكسد
يحدث للدم داخل الرئتين تبادل للغازات فيطلق غاز ثاني أكسيد الكربون من الدم . ويتم امتصاص غاز الأكسجين . فيتحول لون الدم من أحمر داكن مائل إلى الزرقة إلى أحمر زاهي اللون .
تقوم الأوردة الرئوية بنقل الدم من الرئتين إلى الأذين الأيسر الذي يتقلص بدوره دافعاً الدم إلى البطين الأيسر الذي يضخ الدم إلى جميع أعضاء الجسم عبر الشريان الأورطي 
التبادل الغازي
في عملية التّنفس يدخل الهواء من الأنف ثمّ يسير في البلعوم الّذي يُعدّ ممرّا مشتركا لعبور الهواء والطّعام حتّى يصل إلى الحنجرة حيث يعمل لسان المزمار على غلق الحنجرة في حال تناول الطّعام ليمنع وصوله إليها. وتعمل الحلقات الغضروفية الموجودة في القصبة الهوائية على بقائها مفتوحة لتسهيل مرور الهواء، ثمّ يمرّ الهواء عبر القصبتين الهوائيتين إلى الرّئتين وهما عبارة عن نسيج إسفنجي يحتوي على حويصلات هوائية وشعيرات دموية. ويحدث التّنفس نتيجة انقباض وانبساط الرّئتين يدخل الهواء إلى الرّئتين عن طريق قصيبات هوائية ثمّ وحدات أصغر تسمّى بالشّعيبات الهوائية وعند نهاية كلّ شعبة يوجد كيس من الحويصلات الهوائية المحاطة بالكثير من الشّعيرات الدّموية.
التنفس : الدورة الدموية و التبادل الغازي

Aucun commentaire:

Publier un commentaire

Fourni par Blogger.